آخر الأخبار

جاري التحميل ...

الولادة في الماء ..مميزاتها والوقت المناسب لها وأضرارها

الولادة في الماء ..مميزاتها والوقت المناسب لها وأضرارها

 انتشرت في السنوات الأخيرة الولادة في الماء بديلاً للولادة الطبيعية العادية، لما لها من مميزات، ولكن بعض النساء تقلق من هذه الطريقة، وتتساءل كيف سألد ابني وأنا في الماء؟ وكيف سيتنفس تحت الماء؟، وهل هناك شروط لأقوم بهذا النوع من الولادة؟، وما الذي يجعلني استغنى عن الولادة الطبيعية وأختار الولادة المائية؟.
لذا في هذا المقال نتناول كل ما تريدين معرفته عن الولادة في الماء وطرق القيام بها والمتابعة الطبية ما هي الولادة في الماء؟
هي ولادة طبيعية تتم داخل حوض يحتوي على ماء يصل إلى درجة حرارة 37.5 درجة مئوية، ويخفف هذا من الشعور بالضغط للأم ويوفر للجنين الخروج في درجة حرارة تشبه السائل الأمينوسي، وتتم الولادة في الماء بطريقتين إما الولادة داخل الحوض، أو عن طريق دخول الماء في مرحلة المخاض وعند نزول أطراف الجنين تستكمل الأم الولادة خارج حوض الماء.
حالات ممنوع عليها الولادة في الماء
هناك حالات لا يمكنها اتباع الولادة في الماء وهي:
- إن كان الطفل لم بقلب نفسه في الشهر الأخير، بحيث تكون رأسه إلى الأسفل.
-إن كنتِ تعانين من مرض جلدي قد يسهل انتشاره في الماء وإصابة الجنين به.
- إن كنت معرضة لحدوث نزيف.
- في حالة الولادة المبكرة
- في حالة الحمل بتوأم
- إن كان هناك تسمم حمل أو كانت الأم أصيبت لا قدر الله بتسمم في الدم.
في جميع الحالات يلزم أن تكون الأم والجنين بصحة سليمة، حتى تستطيع اتخاذ قرار الولاد المائية.
فوائد الولادة في الماء
انتشر في الفترة الأخيرة أن الولادة في الماء لها فوائد للطفل وللأم، لهذا تعرّفي عليها:
- لا تتطلب تخدير أو حقن مسكنة.
- تقل فيها حالات تمزق المهبل الذي يحدث في الولادة الطبيعية
- الماء الدافئ يقلل من آلام المخاض الماء الدافئ يجعلك أكثر راحة واسترخاء.
-الماء الدافئ يقلل من التوتر والشد العضلي.
- الماء الدافئ يسرع من الطلق والولادة، وهذا بسبب أنه يقلل من الهرمونات التي يفرزها التوتر، وبالتالي يساعد على زيادة هرمونات الأوكسيتوسين المسؤول عن الطلق، مما يزيد من اتساع الرحم استعداداً للولادة.
الوقت المناسب لدخول حوض الماء
في حالة إن كنتِ قررتي الولادة في الماء فيلزمك معرفة ما الوقت المناسب لدخول مسبح الولادة وحوض الماء، بعض الأطباء ينصحون بدخول الحوض بعد حدوث المخاض، ويتم قياس اتساع فتحة عنق الرحم لمعرفة إن كانت وصلت إلى درجة 5 سنتيمتر، وقتها يكون هذا الوقت الأنسب لدخول المسبح، معتقدين بهذا أن الدخول قبل الشعور بآلام المخاض من الممكن أن يسكن المخاض ويؤخر عملية الولادة.
عملية التنفس في الماء
لأن الطفل يولد في بيئة تشبه كثيراً السائل الأمينوسي فإنه لا يشعر بالتوتر، ولا يبدأ بالصراخ مثل الأطفال الذين يولدون في الهواء، يبدو غريباً على الأمهات معرفة إن كان الطفل يستطيع الولادة في الماء أم لا، ولكن الطبيب سيمسك الطفل ويرفعه إلى أعلى ببطئ بحيث تستطيعين إمساكه، عندها سيلامس الهواء وجه طفلك وسيبدأ بالتنفس.
أضرار الولادة في الماء
هذه الأضرار لا تتعدى نسبة حدوثها إلى 0.01 بالمائة في حالة تبرز الأم في الماء، مما قد يسبب عدوى للطفل، ولكن قد يخفف الماء من البكتيريا ويسبب انخفاض في تركيز البكتيريا
موانع الولادة في الماء
هناك حالات ليس عليكِ فيها استكمال الولادة المائية، وهي: اضطراب في دقات قلب الجنين. نزيف الولادة إن كانت انقباضات الرحم بطيئة، قومي بالخروج حتى تعود لكِ ثم الخروج مرة أخرى. إذا شعرتِ بالإغماء أو النعاس. إذا تم قياس ضغط الدم ووجد أنه منخفض أو مرتفع. إذا شعرتِ بألم شديد ولم توقفه المسكنات.

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

Health Views One

2016